منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة المغفور له يعقوب داؤد متيا ال قطا .. (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: شكر وتقدير من ال ججيكا لكل المعزين بوفاة فقيد كرمليس المرحوم ابونا حنا زورا ججيكا (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: انتقل الى رحمة الله نجيب بولص اسحق البوتاني (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة السيدة بربارة بهنام بحودا (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: صلاة عن راحة نفس المرحومة سميرة اسمر (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: انتقل الى رحمة الله المرحوم متي هرمز بحودا شنگول (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة الفنان العراقي ريسان مطر في مصر (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة “فالح أبو العمبة” صاحب أشهر مطعم فلافل في العراق (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: صورة صادمة لأحلام في زفاف هيفاء وهبي (آخر رد :ابو الامجاد)       :: مصر / الفنان العراقي ريسان مطر في ذمة الخلود (آخر رد :ابو الامجاد)       :: تزوجت من ابنها سابقا.. علاقة جنسية محرّمة جمعتها بابنتها قبل أن تتزوّجها (آخر رد :mateo)       :: عَمَلٌ مسرحي رائع لنادي العائلة الإجتماعي في السويد بمناسبة ذكرى أربعينية المرحوم الأب عمانؤيل البنا (آخر رد :وسام موميكا)       :: فاعل خير (آخر رد :zaya)       :: قصة الفلاح البخيل...... (آخر رد :ماري-انا)       :: المنديل في الحلم (آخر رد :julia)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :karo)       :: أول مصورة فوتوغرافية في العراق (آخر رد :اسد بابل)       :: أشهرها عن أينشتاين.. معلومات تاريخية خاطئة طالما صدقناها (آخر رد :kahramana)       :: أهم قطع الملابس الشتوية و التي يجب أن تتواجد في خزانتك هذا الشتاء (آخر رد :paradise)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2017, : 20:53   #1
وردااسحاق
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية وردااسحاق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
العمر: 61
المشاركات: 458
معدل تقييم المستوى: 12
وردااسحاق is on a distinguished road
افتراضي خبراتنا في رؤية الله المتجلي

خبراتنا في رؤية الله المتجلي
بقلم / وردا أسحاق عيسى

كانوا مع المسيح الرسل الثلاثة العظام ( بطرس ويعقوب بن زبدي ويوحنا ) الذين كانوا يشكلون الحلقة الأولى المحيطة بالرب على قمة جبل طابور في أختبار فريد وفي منظر رائع ، فكانوا كالأسرى أمام ما يحدث فعاشوا في خوف ورعب . دفعهم ذلك الى رقاد النوم أو سبات وكأنهم في غيبوبة عميقة بسبب رؤيتهم لوجه الرب المنير الذي تجلى الى حقيقته ، فظهرت صورة الله الآب في وجه الأبن المتجسد . أما ثياب الرب فصارت بيضاء متلآلئة في تلك اللحظات العجيبة فرأوا فيه ملكوت الله لكي يتم وعد وقول يسوع لهم قبل صعودهم إلى الجبل عندما قال لرسله ( ... إن بين الواقفين هنا بعضاً لن يذوقوا الموت حتى يكونوا قد رأوا ملكوت الله ) " لو 27:9 " . لقد أنعكست صورة الله الآب على وجه أبنه على الجبل . كانت تلك الرؤية للرسل الثلاثة كخبرة حقيقية حصلت في ملء الزمان . وهذه الخبرة لا تقتصر لأولئك الرسل فحسب ، بل نحن أيضاً قادرون أن نتذكر ذلك المنظر عندما يبدو الله بالنسبة لنا بعيداً . أجل هذه اللحظات تحتاج إلى النعمة لكي تستطيع أن تختبر وجود الله في حياتنا . واللع موجود دائماً ، وهو قريب جداً منا ، فعلينا نحن المؤمنين أن نرى يد الله في حياتنا أكثر من غيرنا . بعد أن أختبرنا الله في أيام تجسده من خلال الأيمان بكلماته ووعوده المدونة في الأنجيل المقدس . الرسل الثلاثة لم يعلنوا رؤيتهم لأحد إلا بعد قيامته لأن الرب أمرهم بأن يحفظوا السر الى يوم قيامته من بين الأموات . أما نحن فعلينا أن نعلن وجود الله فينا لأننا أختبرناه في حياتنا اليومية .
أصبحت فكرة التجلي أمام الرسل كدليل قاطع ومصدر حقيقي لا يقبل الشك لشهادتهم لآلوهية المسيح ، وكما قال الرسول بطرس ( قد أطلعناكم على قدرة ربنا يسوع المسيح وعلى مجيئه ، لم نكن ننقل عن أساطير مختلفة بمهارة ، بل لأننا عاينا جلاله ، فأنه قد نال من الله الآب كرامة ومجداً ... ) " 2بط 1: 16-18 " .
رؤيتنا لله في حياتنا اليومية الأكثر حميمية ، هي رؤيته من أجل الآخرين وكما نقلوا الرسل الرؤية الى العالم أجمع . رؤية الله من قبل الأنسان ليست مخصصة للقديسين فقط ، بل اله يريد أن يراه كل أنسان في حياته لأن كل مؤمن هو أبن الله الحي ، لكن على من يريد أن يراه أن يعيش في الأيمان المجرد من الشك لكي يتقدم نحو هذه العطية برغبة ويستعد في داخله من أجل ذلك . وقد يتجلى الله لأعدائه أيضاً لأنه يريد الخلاص للجميع ، لهذا تجلى لعدو الكنيسة شاول الطرسوسي في طريق دمشق الذي لم يتحمل رؤية ذلك النور الساطع فأسقطه أرضاً " أع 9: 3-4 " . أو قد تأتي الرؤية على شكل نسيم لطيف أو لمسة من الله أو همسة رقيقة ( طالع 1 مل 13:19) . الله يحب الجميع لأنه خلقهم على صورته ومثاله ولكي يكون لهم الحياة الأبدية فعلى كل أنسان أن يبحث عن الله فيجده . قد لا نشعر بوجود الله معنا ، لكنه يرافقنا دائماً ويسندنا في وقت الضيق ، فعلينا أن لا نخاف أبداً لأن عكاز وعصا الله تسنداننا ( مز 4: 23) وهذا ما يراه قلب الأنسان المؤمن في حياته المليئة بالآلام والمشاكل والأمراض فيشعر بعمق بأن نور الله يشرق في ظلمتنا لكي نتحول الى نور للعالم وحسب قول الرب لنا ( أنتم نور العالم ) .
وهكذا سيتجلى الرب يسوع بنفس الصورة التي تجلى بها على الجبل وأمام كل الخليقة في يوم مجيئه الثاني لكي يشاهده الجميع وتسجد له كل ركبة .
ولألهنا المتجلي المجد دائماً .
للمزيد طالع مقالنا السابق
http://saint-adday.com/?p=1629
وردااسحاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2017, : 04:05   #2
fahmi
VIP
 
الصورة الرمزية fahmi
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 713
معدل تقييم المستوى: 18
fahmi is on a distinguished road
افتراضي

تحية من الاعماق رابي وردة , لو تسمح لي بسؤال عن ملابس يسوع البيضاء , ألم تشير الى كفن يسوع الذي سيصبح سبب خلاصنا ؟ وبالحقيقة اعجبتني فكرة رؤية التلاميذ لملكوت الله ببياض ملابس يسوع , متى يذكر ان ملابسه اصبحت بيضاء كالنور ومرقس يقول كالثلج ولوقا يذكر كالبرق.
ربنا يباركك استاذنا العزيز
fahmi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2017, : 13:49   #3
وردااسحاق
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية وردااسحاق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
العمر: 61
المشاركات: 458
معدل تقييم المستوى: 12
وردااسحاق is on a distinguished road
افتراضي

أخي العزيز فهمي المحترم
نعم اللون الأبيض يرمز الى الطهارة والنقاء . في سفر الرؤيا الراكب على الحصان الأبيض هو المسيح وحصان مار كوركيس المرسوم باللون الأبيض في ايقونته يرمز الى ذلك الحصان . مار كوركيس يرمز الى المسيح الذي قاوم تنين الوثنية وغلب العالم وخلص العروس الظاهرة في الأيقونة والتي ترمز الى الكنيسة عروس المسيح . نحن أيضا لبسنا اللون الأبيض في العماد بعد ما خرجنا من القبر لأن جرن المعمودية يرمز الى القبر فبالمعمودية متنا مع المسيح وقمنا بملابس بيضاء لأننا صرنا أنقياء ودخلنا في حياة جديدة ،وهكذا يكون أيضالون الكفن والذثي يرمز للدخول في حياة جديدة . ملابس بابا روما تكون بيضاء لأنه يستعد لدخول الحياة الجديدة التي ملؤها الطهارة . المسيح وعد بعض الرسل بأن لا يروا الموت قبل أن يروا الملكوت وفعلا بعد ثمانية أيام أصعد الرسل الثلاثة على رأس جبل لكي يروا الملكوت فسمعوا صوت الله الآب وتجلى أمامهم الأبن على حقيقته والغيمة كانت تمثل الروح القدس وموسى مثل عهد الشريعة وأيليا مثل عهد الأنبياء وكأن الرسل كانوا في عرش الملكوت
شكرا لك أخ فهمي والرب يباركك
وردااسحاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.