منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حلن الوقت وأقترب ملكوت الله (آخر رد :وردااسحاق)       :: سجل حضورك اليومي في المنتدى بآية من الكتاب المقدس (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: النمـو الروحي (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: سؤالنا لهذا اليوم من هذا الرجل ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: رجل وامرأة في الصورة هل تعرفونهما ؟ (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: نائب ينشر نص اتفاق هادي العامري وبافل طالباني (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: حدث في مثل هذا اليوم / 19 ـ 10 (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: تأثير اللغة الآرامية السريانية على العربية والقرآن (آخر رد :وردااسحاق)       :: كرمشايي يبدأ اسمهم بحرف الدال (آخر رد :habibshabiحبيب الشابي)       :: موجة لجوء محتملة من كردستان لأوروبا؟ (آخر رد :hafana)       :: برنامج الاتجاه المعاكس- الحلم الكردي.. أفشله الخارج أم التناحر الداخلي؟ (آخر رد :asad babel)       :: مدرب الناشئين يوضح أسباب الخروج من المونديال (آخر رد :الرياضي العراقي)       :: تعيين اللواء الركن أحمد سليم بمنصب نائب قائد عمليات نينوى (آخر رد :اخبار اليوم)       :: الكورد بين المالكي والعبادي (آخر رد :kitabat)       :: ممثلة اميركية تتهم جورج كلوني بالتحرش (آخر رد :NELLA)       :: راقصة تبلغ من العمر 102 عاما..تعرف عليها (آخر رد :ana.4u)       :: كيم كارداشيان تروج لتناول لحم بشري (آخر رد :nahreen)       :: اصغر دولة في العالم تتاهل لنهائيات كاس العالم (آخر رد :sport.4u)       :: رئيس الوزراء حيدر العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي (آخر رد :iraq.4u)       :: نداء إلى القيادات العراقية (آخر رد :karemlisi)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > كتاب .ادباء . ومقالات

كتاب .ادباء . ومقالات اصحاب القلم الشريف والفكر النير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-2017, : 18:46   #1
jalili
vip
 
الصورة الرمزية jalili
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: Finland
المشاركات: 362
معدل تقييم المستوى: 11
jalili is on a distinguished road
افتراضي الصداقة

الصداقة المكتسبة بالشجاعة
ترجمة ب. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي

في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة بالعبرية، رواها أبو مرجان بن سعد ابن أبي المرجان السراوي الدنفي (أب سكوه/شوهم بن سعد بن أب سكوه هستري هدنفي، ١٩٤٣ - ، من حولون) بالعبرية على بنياميم صدقة (١٩٤٤-)، الذي أعدّها، نقّحها، ونشرها في الدورية السامرية أ. ب. - أخبار السامرة، في العددين ١٢٢٦-١٢٢٧، ١٥ كانون ثان ٢٠١٧، ص. ٨٢-٨٥.

هذه الدورية التي تصدُر مرّتين شهريًا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب، فريدة من نوعها: إنّها تستعمل أربع لغات بأربعة خطوط أو أربع أبجديات: العبرية أو الآرامية السامرية بالخطّ العبري القديم، المعروف اليوم بالحروف السامرية؛ العبرية الحديثة بالخطّ المربّع/الأشوري، أي الخطّ العبري الحالي؛ العربية بالرسم العربي؛ الإنجليزية (أحيانًا لغات أخرى مثل الفرنسية والألمانية والإسبانية) بالخطّ اللاتيني.

بدأت هذه الدورية السامرية في الصدور منذ أواخر العام ١٩٦٩، وما زالت تصدُر بانتظام، تُوزَّع مجّانًا على كلّ بيت سامري في نابلس وحولون، قرابة الثمانمائة سامري، وهناك مشتركون فيها من الباحثين والمهتمّين بالدراسات السامرية، في شتّى دول العالم. هذه الدورية، ما زالت حيّة تُرزق، لا بل وتتطوّر بفضل إخلاص ومثابرة المحرّريْن الشقيقيْن، بنياميم (الأمين) ويفت (حسني)، نجْلي المرحوم راضي صدقة الصباحي (رَتْصون صدقة الصفري، ٢٢ شباط ١٩٢٢ــ٢٠ كانون الثاني ١٩٩٠).

” بردٌ في الخارج ودِفءٌ في البيت

ماذا أقول لك؟ لا يوجد مثل أيّام الشتاء والأمطار الغزيرة، أمطار البركة التي انتظرناها طَوالَ سنوات كثيرة، فهطلت استجابةً لصلوات كهنتنا وصلواتنا. أتستطيع، في هذه الأيّام، أن تعرِض عليّ شيئًا أحسن من الجلوس في البيت، بجانب الطاولة مقابلَ المدفأة، وبيدك فنجان شاي أصلي، ساخن باخر؟ أمامي صحيفة ورقية بيضاء، وعليها مخطوط من المؤلّفات التي أورثني إيّاها جدّي، أبو المرجان الأسعد، الأديب والشاعر الكبير. أجلِس وأنسَخ حرفيًّا حكمته الجمّة على تلك الصحيفة. أبِوُسعك أن تعرِِض عليّ شيئًا أفضل؟ هذا أكثر شيء يمنحني الشعورَ بالرضا حينما أنسخ حكمة الأوائل، كي يتعلّم ابني الغالي أسعد (أوشر) منها ويعلّمها في المستقبل لأبنائه وأحفاده.

ها قد أنهيت دفترًا كاملًا مباشرة من مخطوط أصلي بقلم الكاتب راضي (رتصون) صدقة، ومن كتاب صلوات السبوت والأعياد. كما أنّني لا أتكاسل، إنّي أبحث في مجلّدات الدورية أ. ب. لأنسَخ ما جلبتم من تراثنا القديم المحفوظ في مكتبات العالم. الأوائل ونحن، أين نحن وأين هم؟ نحن علينا متابعة الدراسة والتعلّم لسنوات، حتّى نصل إلى مستوى متعلّم واحد منهم، ينبغي الإقرار بالحقيقة. لماذا نكذب على أنفسنا؟ ماذا نجني من ذلك؟ الكلّ يعرف الكلّ، كلّ واحد منّا يعلم ما يعلمه الآخر.

دعْنا نضع النقْد جانبًا، فهو لم يُضف سرورًا ومتعة لدى الناس قطّ. يُفضّل بنو البشر سَماع الكلمة الطيّبة حتّى بخصوص أمور لم يقوموا بها، شرط أن تتركهم بعيدًا عن النقد. إنّي لا أسلُك هذا الدرب. إذا كان في جعبتي شيء يقال، عن أحد الناس، فإنّي لا أقول ذلك من وراء ظهره، بل أنتظر أوّل لقاء به لأقول ما عندي مباشرة، وجهًا لوجه بدون إخفاء أيّ شيء.

لكن، قد قلتُ لكم، دعونا من النقد ولنتركّز في ما استهللت به: في أيّام الشتاء يكون الجوّ في الخارج باردًا رطبًا ”كلّ هلقدّه“، دافئًا ولطيفًا ”كلّ هلقدّه“ في البيت. ها أنا في يوم السبت، أعود إلى البيت من الحيّ إلى قرية شاريت، وبرفقتي الكاهنان حسن (حسده) وعاكف (أساف) وابن عمّي برهوم (أبراهام) وأولادنا. للتوّ، انتهينا من قراءة النوبة، وبعدها رأسًا نعود إلى البيت إلى قريات شاريت، في حالة عدم وجود فرح في ذلك السبت. إنّي السامريّ الوحيد في العمارة المشتركة، التي أسكن فيها في قريات شاريت. حينما أدخل البيت مع ابني أسعد (أوشِر)، أُغلق الباب، وتغدو شَقّتي كما هي في كلّ أيّام السنة، شقّة سكن سامرية قائمة بذاتها. في هذه الأثناء تكون زوجتي وبنتاي، قد أعددن مائدة عليها كلّ ما لذّ وطاب من الأطباق والسلطات. إذًا، ما أحسن حقًّا في تلك اللحظة، حال هطول المطر بغزارة في الخارج، ويروي الأرض العطشى، من إرواء ظمأنا نحن بكأس من العرق السامري المعدّ في البيت، الممزوج بالماء فيبيّض، يدفّىء الجسم والقلب، ويفتَح الشهيّة لما أعدّت نساء البيت؟

مديح العرق السامري

عند ذِكر العرق، ها لكم قصّة سمعتها من مسنّين عن خالي الكاهن الأكبر، يوسف بن أبي الحسن (حسده). عن بأسه وقوّة يده في شبابه، قد سمعتم عددًا غير قليل من القصص. الآن، أودّ أن أروي لكم عن شجاعته. اعتاش الكثير من السامريين في نابلس، في ظلّ النقص في مصادر الرزق، في الثلاثينات وحتّى الخمسينات من القرن الماضي، على بيع العرق من انتاج بيتيّ، من عنب الخليل الأفضل لغاية اليوم، لصنع العرق السامري. على كلّ حال، أنتج السامريون العرق لاستعمالهم الشخصي في السبوت والأعياد. استغلّ السامريون هذه الفرصة لإنتاج بضع عشرات الزجاجات الإضافية لبيعها لجنود الانتداب البريطاني، لمسيحيين في نابلس ولمسلمين غير قلائل أيضًا، خالفوا سرًّا أوامر حظر تناول الخمرة. الكلّ عرف ذلك، وطالما أنّ الصفقاتِ جرت بالخَفاء، غضّ الطرف.

كلّ من أثار أيّ اهتمام حول التجارة الصغيرة بهذا المشروب المحظور، أُسكِت فورًا، تفاديًا لإنزال العقوبات على المنتج، من قِبل القضاة القساة في محكمة نابلس. جدّي الكاهن أبو الحسن، وكذلك أخوالي الكهنة كآخرين كثيرين، اعتاشوا قليلًا من هذه التجارة. حسني عواودة، عربي نابلسي حادّ المِزاج، كان أحد جيران خالي الكاهن يوسف، وكان يعرف فترة انتاج السامريين للعرق وخاصّة نحو الشهر السابع، تعوّد على المجيء إلى بيت خالي ليحظى بتذوّق الكؤوس الأولى من العرق.

خالي إنسان مسالم في طبيعته، كان يستقبل حسني عواودة بالترحاب ويكرّمه ببضع كؤوس. لا يوجد مشروب محفّز ولذيذ أكثر من العرق السامري. يشهد على ذلك أصحابي الكُثْر الذين يتوسّلون كلّ سنة للتذوّق من عرقنا. وبتمتعه بالعرق، طلب حسني عواودة ارتشاف بعض كؤوس أخرى، كي يعود ويعايد صاحب البيت، خالي الكاهن يوسف، وأهل بيته متمنيًا لهم الثراء وطول العمر. استجاب الكاهن يوسف لهذا الطلب أيضا.

بعد ارتشافات إضافية، أصبح حسني عواودة صاخبًا أكثر فأكثر، لدرجة الخوف من انّ الجلبة التي أقامها ستستدعي شرطة الآداب المسلمة. حسني عواودة طالب بمزيد من المشروب، إلا أنّ خالي لم يُعطه، بل بدأ يحثّه على الرجوع إلى بيته لأنه سكران.

الحزم مثمر

عواودة لم يستجب فحسب، بل استلّ مسدّسًا من أعماق عباءة الوبر خاصّته، وهدّد الكاهن يوسف قائلا: إذا كانت حياته عزيزة عليه فمن الأجدر إعطاء عواودة ألفية، زجاجة ضخمة من العرق، في سلّة عساليج؛ وإلا فإنّه سيقضي عليه، ويأخذ كلّ منتوج عنب الخليل الموجود في البيت. الكاهن يوسف رفع صلاة صامتة، حدّق بشجاعة بعواودة الثمل، قفز وخطف المسدّس من يديه المرتعدتين، وأشبعه ضربًا مبرّحًا حتّى الإغماء. بعد ذلك استدعى أهل بيته ليأخذوه من هناك على ظهورهم.

منذ ذلك الحادث، أصبح حسني عواودة صديقًا حميمًا لخالي، وحرص على احترام السامريين.“
jalili غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2017, : 22:13   #2
jalili
vip
 
الصورة الرمزية jalili
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: Finland
المشاركات: 362
معدل تقييم المستوى: 11
jalili is on a distinguished road
افتراضي حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال (س)

حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال (س)
إعداد أ. .د*. ‬حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


استوقفتني* ‬خلال مطالعاتي الدؤوبة حِكم وأقوال وأمثال وآراء وطرائفُ كثيرة جدّا، وارتأيت أن أنشرها، علّها تعود ببعض الفائدة الفكرية والروحية، إضافة إلى ما في* ‬بعضها، على الأقلّ*، ‬من التسلية وروح الدُّعابة ومدعاة لشحذ الذهن*. ‬إذ أنّنا نعتقد أنّ إشاعة الثقافة الجادّة وتقديمَ كلّ* ‬جديد ومفيد وممتع، هما مَهمّة شِبه مقدّسة ملقاة عـلى كاهل كلّ* ‬مثقّف* ملتزم. ‬كنت قد نشرت نتفًا من هذه الجُمل في منابرَ مختلفة على الشبكة العنكبوتية، كما أن زهاء عشرين حلقةً منها كانت قد أُذيعت عبرَ مذياع صوت ابن فضلان في هلسنكي، في ركن الثقافة والفكر، في أواخر القرن الماضي وبدايات القرن الحالي.


*❊ السلام الحقيقيُّ ليس مجرّدَ انعدام التوتّر، بل هو وجودُ العدالة.
❊ لا تكمُلُ أخلاقُ المرء، إلا إذا استوى عندَه مدحُ الناس وذمّهم إياه.
❊ تمنّي الصداقة عملٌ سريع، لكنّ الصداقةَ نفسَها ثمرةٌ بطيئة النُّضْج.
*❊ ‬الصداقةُ سفينةٌ تتّسعُ لشخصيْن، إذا كان الجوّ صحوًا، ولشخص واحد فقط إذا كان سيّئا.
*❊ ‬‬أبيْتُ أن أبيع الخالدَ بالفاني.
❊ لا يوجدُ إنسان ضعيف، بل يوجدُ إنسانٌ يجهَلُ موطِنَ قوّته.
*❊ من ليس له أعداءٌ، منبوذٌ من قِبَل الأصدقاء.
❊ الكَسول هو الذي لا يمشي في الشمس، حتى لا يجُرّ ظلَّه وراءَه.
*❊ ‬لونُ الحقيقةِ رماديٌّ.
*❊ ‬الكرامةُ ليستِ امتلاكَ المفاخر، بلِ استحقاقها.
*❊ ‬إللي* ‬بدّو* ‬يطعميني* ‬إبرة برجّعلو* ‬يّاها مْسلّة.
*❊ ‬قَطْرةُ الماء تثْقُبُ الحجرَ، لا بالعُنف بل بتواصُل السُّقوط.
*❊ ‬يُقال*: ‬احنِ رأسَك إذا أردت أن تعيش سعيدا،* ‬فالرأس المرفوع* ‬يُشقي* ‬حاملَهُ.
❊ عندما أُعْطي طعامًا للفقير يُسّمونني قِدّيسًا، وعندما أسأل لماذا لا يتوفّر الطعامُ للفقير يدعُونني شُيوعيًا.
*❊ ‬المصيبةُ ليست في* ‬ظُلم الأشْرار، بل في* ‬صَمْت الأخْيار.
*❊ ‬الإهاناتُ وحدَها تقتُل الشعوب.
*❊ ‬يا سلام، لسانُه* ‬يلحَس أذنيه، ونفخ نفخة تذرّي* ‬بيدرا*!‬
❊ إنّي أكرَهُ الخوفَ، لأنه يُحوِّل الإنسانَ إلى فأْر، يبحَثُ عن أقرب جُحْر.
❊ الثقةُ تأتي بعدَ التجْربة.
❊ ليس من شرٍّ أكبر من الفوضى.
❊ ما أعظمَ النصرَ الذي يتِمُّ دون إراقة دماء.
*❊ ‬الراحةُ في* ‬الإيمان، والنِعمةُ في* ‬النِّسيان.
*❊ أكثرُ ما تخافُ منه ليس قويّا، فالقوّة تكمُن في الخوف ذاته.
*❊ بوس اللحَى* ‬يا رجالَ الشرق* ‬يُخفضُكم* ‬قَدْرًا ويضحَك منكم أكثرُ المِلل
❊ إنّا في* ‬زمنٍ تركُ* ‬القبيحِ به* ‬من* ‬أكثر الناس إحسانٌ* ‬وإجمال
*❊ ‬لا تَرْعَوي* ‬الأنفسُ عن* ‬غِيّها* ‬ما لم* ‬يكُن منها لها رادع
❊ يُعاني العالَمُ كثيرا، ليس بسبب عُنف أناسٍ سيّئين، بل من جرّاء صمْت الأناس الطيّبين.
❊ السرُّ في كونك شخصًا مُثيرًا للملل، هو أنّك تقول كلَّ شيء.
*❊ ‬ليس السوادُ بناقصي،* ‬ما دام لي هذا اللسانُ، إلى فؤادٍ ثابت.
❊ أمُرّ بالحجَر القاسي فألثِمُه لأن قلبَك قاسٍ يُشْبِه الحَجَرا
❊ هنالك برَكتان يخسَرُها أناس كثيرون: الصِّحّة ووقت الفراغ لعمل الخير.
❊ الصحّة كالمال لا تعرِفُ قيمتَها إلا عند فُقدانها.
❊ استقامةٌ من دون معرفة تكون ضعيفةً وغيرَ مُجدية، معرفة بلا استقامة، تكون خطيرةً ومُفزعة.
❊ لا تذهبْ إلى حيثُ يأخذُكَ الطريقُ، بلِ اذْهَبْ حيثُ لا يوجدُ طريقٌ واتْرُكْ أثرا.
❊ خُلق الإنسانُ بحيثُ يجِد راحتَه من عملٍ ما، في مُمارسة عملٍ آخر.
❊ نحنُ أنفُسُنا نشعُرُ بأنّ ما نعملُه هو قَطْرة في مُحيط، لكن المحيط سيكون أقلَّ إذا لم نعمَل.
❊ العمل هو مزيجٌ منَ الصراع والتسلية.
❊ يُمكنُ للكِذْبة أن تزورَ حولَ العالَم، بينما لا تزالُ الحقيقةُ ترتدي ملابسَها.
❊ ‬ادفعِ الشرَّ بالشرِّ، فلعلّه* ‬يَصْلُح لك.
*❊ كلُّ الفضائل تتلخّصُ في التَّعامُل بعدالة.
*❊ ‬الصداقة الحقيقيةُ هي التي يشتركُ فيها العقلُ، والقلبُ، والضمير.
❊ حيثُ تصِل أحلامُك، بإمكان أقدامِك أن تصل.
‬❊ إنّ الذي لا يستطيع النظرَ وراءَه، إلى المكان الذي جاء منه، سوف لن يصِلَ إلى وِجْهته أبدا.
‬❊ ما أغبى الإنسانَ، إنّه يهدِم الحاضرَ في قلقه على المستقبل، ولكنّه يبكي في المستقبل عبرَ تذكّره الماضي.
❊ الحقيقةُ تنبُع من مُجادلات الأصدقاء.
❊ الطموح كالجوع، لا ينصاعُ لأي قانونٍ سوى شهيَّته.
❊ نقترِبُ منَ العَظَمة بقَدْر ما نقتربُ من التواضُع.
*❊ ‬لا تَسِرْ أمامي فقد لا أتبعُك، ولا تسرْ خلفي فقد لا أقودك، بل سِرْ بجانبي وكُن صديقي.
*❊ ‬كلّما قلتُ دنا موعدُنا ضحِكت هندُ وقالت بعدَ* ‬غد
❊ تجوعُ الحرّةُ، ولا تأكلُ بثدييها.
❊ إنّي متعطّش للحقيقة، لكنّي لن أصلَهاإلا إذا وصلتُ إلى المنبع.
*❊ ‬لا* ‬يوجدُ* ‬شيء أعرِفُه جيّدًا، ‬غيرَ* ‬أنّي* ‬لا أعرِف شيئا*.‬
*❊ ‬دارِهِمْ ما دُمتَ في دارهم!
❊ كلّما أساء لي أحدٌ، أحاولُ أن أرفَعَ روحي عاليًا، بحيثُ لا تستطيعُ الإساءةُ الوصولَ إليها.
❊ لا أُسمّي العنْف عُنفًا، عندما يكون دِفاعًا عنِ النفس، بل أسمّيه ذكاء.
❊ الشكُّ اسمٌ من أسماء الذكاء.
*❊ ‬الدار دارنا، وأجوا الغُرُب يِطْحونا.
‬❊ نستطيع أن نتذمّرَ لأن شُجيراتِ الورْد فيها شوْكٌ، أو نبتهج لأنها تحمِل الورود.
*❊ ‬إنّ الإنسانَ في* ‬وَحْدته، أقربُ ما* ‬يكون إلى الجُنون.
❊ ذهب الذين أُحِبُّهم، وبقيتُ مثلَ السيف فَرْدا.
❊ اقْضِ بعضَ الوقت وحيدًا كلَّ يوم!
❊ ‬مسامحةُ العدوّ أسهلُ من مسامحة الصديق.
❊ الطريقُ إلى الحقيقة تتعدّدُ بتعدُّد السالكين.
❊ ولم أرَ في الأعداء حينَ اختبرتُهم عدُوّا لعقْل المرْءِ أعدى من الغضَب
*❊ ‬لا رأسماليّةَ بلا عُنصرية.
*❊ ‬إذا هبّت رياحُك فاغتنمْها فإنّ* ‬لكلِّ خافقةٍ سكون
‬ولا تغفُل عنِ الإحسان فيها فلا تدري* ‬السكون متى ‬يكون
‬❊ قرأتُ يومًا، أن راحةَ القلب في العمل.
❊ خُذِ الوقتَ الكافي للتدبير، لكنْ عندما يحينُ وقتُ العمل، توقَفْ عنِ التفكير ونفِّذ!
❊ لسانُ العاقل وراءَ قلبه، وقلبُ الأحمق وراءَ لسانه.
❊ الأشرار يملأهُمُ النَّدم.
❊ لا شيءَ في العالَم يُفْسِدُ الأخلاقَ كالمال.
‬❊ تزوِّدُ الأرضُ حاجاتِ كلِّ إنسان وتُرضيه، ولكن ليس جشَعه.
❊ البُخل جامعُ المساوىء والعُيوب، وقاطعُ المودّات منَ القلوب.
❊ لا أقوى على تحمُّل بُكاء الأطفال، ولكن عندما يبكي طفلي، لا أسمعه.
‬❊ العَطاء من دون حُبّ، لا قيمةَ له، والأخذُ من دون امتنان، لا طعمَ له.
❊ أصغرُ عملٍ أحسنُ من أكبر قصْد!
❊ حين يعمَلُ الإنسانُ ينسى الزمن.
❊ إنّ الهربَ للجُبَناء.
❊ أنتَ مثلُ جميع من في الكوْن، تستحقُّ حبَّك وعاطفَتَك.
❊ كُن سعيدًا، ليس لأنّ كلَّ شيء حسنٌ، ولكن لأنك تستطيع أن ترى الجانب الإيجابيَّ في كل شيء.
❊ كلّ المفاسِد التي وُجدت في العالَم، إنّما هي من مرض الغُرور.
❊ لم أصادف أبدًا إنسانًا، لا يُمكن أن أتعلّم منه شيئا.
jalili غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.