منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة المغفور له يعقوب داؤد متيا ال قطا .. (آخر رد :alqasha)       :: شكر وتقدير من ال ججيكا لكل المعزين بوفاة فقيد كرمليس المرحوم ابونا حنا زورا ججيكا (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: انتقل الى رحمة الله نجيب بولص اسحق البوتاني (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة السيدة بربارة بهنام بحودا (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: صلاة عن راحة نفس المرحومة سميرة اسمر (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: انتقل الى رحمة الله المرحوم متي هرمز بحودا شنگول (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة الفنان العراقي ريسان مطر في مصر (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: وفاة “فالح أبو العمبة” صاحب أشهر مطعم فلافل في العراق (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: الاعلان عن وفاة الفنان والمخرج العراقي الكبير بدري حسون فريد عن عمر ناهز الـ90 عاماً ... (آخر رد :FARID_YOUSIF)       :: صورة صادمة لأحلام في زفاف هيفاء وهبي (آخر رد :ابو الامجاد)       :: مصر / الفنان العراقي ريسان مطر في ذمة الخلود (آخر رد :ابو الامجاد)       :: تزوجت من ابنها سابقا.. علاقة جنسية محرّمة جمعتها بابنتها قبل أن تتزوّجها (آخر رد :mateo)       :: عَمَلٌ مسرحي رائع لنادي العائلة الإجتماعي في السويد بمناسبة ذكرى أربعينية المرحوم الأب عمانؤيل البنا (آخر رد :وسام موميكا)       :: فاعل خير (آخر رد :zaya)       :: قصة الفلاح البخيل...... (آخر رد :ماري-انا)       :: المنديل في الحلم (آخر رد :julia)       :: صور: كيف يبدو شكل بعض الأطعمة قبل حصادها؟ (آخر رد :karo)       :: أول مصورة فوتوغرافية في العراق (آخر رد :اسد بابل)       :: أشهرها عن أينشتاين.. معلومات تاريخية خاطئة طالما صدقناها (آخر رد :kahramana)       :: أهم قطع الملابس الشتوية و التي يجب أن تتواجد في خزانتك هذا الشتاء (آخر رد :paradise)      


العودة   منتديات كرملش لك > الكتاب والمقالات > مقالات مختارة

مقالات مختارة مقالات لاعضائنا ومقالات منقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-2017, : 18:32   #1
kitabat
عضو منتج
 
الصورة الرمزية kitabat
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 1,225
معدل تقييم المستوى: 20
kitabat is on a distinguished road
افتراضي الشيعة وحماقات السنة العراقيين

الشيعة وحماقات السنة العراقيين



بيار روباري

لاشك بأن الكرد في جنوب كردستان، خسروا الكثير نتيجة الإستفتاء الذي أجروه قبل فترة الشهرين، وعارضه الدول المحتلة لكردستان، والقوى العظمى معآ. ليس بسبب عدم شرعيته أو قانونيته، وإنما بسبب تخوفهم من أن قيام دولة كردية، قد تؤدي إلى زعزعة المنطقة، وبالتالي إنهيار دول إخرى، تعيش فيها أقليات كردية كبرى كتركيا وايران وسوريا.
إن الشعور والزهو بالإنتصار، الذي أصيب بهاء قادة الحشد الشيعي الطائفي، ومعهم زعماء حزب الدعوة، بدءً من العبادي وإنتهاءً بالجعفري، بعد سيطرة قوات الحشد الشيعي على مدينة كركوك، لا يعني بأن العراق العربي كسب وإنتهت أزماته القومية والطائفية والإجتماعية.


الحكومات العراقية السابقة، كانت تسيطر على كامل أراضي الإقليم، وتملك أضعاف ما يملكه العبادي اليوم من قوة عسكرية وإمكانيات إقتصادية، وإستعملت جميع أنواع القتل والتهجير، ومع ذلك لم تستطيع تطويع الشعب الكردي، وفرض حل ناقص ومهين عليه، وظل الكرد يرفضون أي حل لا يشمل مدينة كركوك الكردستانية، والمناطق التابعة لها. وحتى قبل ظهور تنظيم داعش الإرهابي على يد نظامي الأسد وأردوغان، وسيطرته على مدينة الموصل، كانت تلك المناطق المسماة بالمتنازع عليها، التي عادت وسيطرت عليها حكومة الشيعة، وجحافل الحشد الطائفي التابعة لها، كانت تحت سيطرت الحكومة المركزية، التي رفضت ولمدة عشر سنوات تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي، المتعلقة بتلك المناطق، والتي تنص على ضرورة إجراء إحصاء سكاني فيها، ومن ثم إجراء إستفتاء ليقرر أهالي تلك المناطق، ما إذا كانوا يردون الإنضمام لإقليم كردستان، أو البقاء ضمن العراق العربي، وبذلك يتم تقرير مصير هذه المناطق بشكل دستوري وسلمي.


المشكلة في الحكام الشيعة اليوم، إنهم عادوا لممارسة نفس الحماقات السياسية السنية، التي كانوا يمارسوها بحق الكرد ولسنوات طويلة. أي إستخدام القوة، وتحريض الدول المجاورة عليهم، والتعاون مع تلك الدول (ايران، تركيا، سوريا)، لخنق الكرد ودفعهم للإستسلام. وهذه سياسة فاشلة كما نعلم، وستنقلب في النهاية على أصحابها وتجلب لهم ولبلدهم الضرر، كما حدث مع المقبور صدام حسين، بعد سماحه للجيش التركي بدخول الأراضي العراقية بعمق 30 كيلومتر بهدف ملاحقة الكرد، وتوقيعه إتفاقية الجزائر مع شاه إيران وتخليه عن شط العرب.


لن يستطيع العبادي وسيده الجنرال الفارسي قاسم سليماني، من فرض إرادتهم على الكرد، حتى لو قاموا بشراء زمم بعض الأقزام الكردية، وتخازل بعض الأخر وعدم
الوقوف في وجه المحتلين الطائفين الشيعة. فالكرد كالجبل يصعب تطويعه، وأنصح العبادي ومن وزمرته، بقرأة تاريخ الكرد جيدآ، لكي يتأكدوا بأنهم أمام مهمة مستحيلة.
وبسبب هذه الإعتقاد الخاطئ بالذات، وصل العراق إلى ما هو عليه الأن، لأن الأنظمة السياسية المتعاقبة، جميعها إعتمدت سياسة القوة، بدلآ من سياسة الإنصاف والتفاوض الجاد والحقيقي مع الشعب الكردي. وثانيآ، عدم تحقيق هوية وطنية قائمة على المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات، وحفظ حقوق جميع الأقليات، وإشعارها بأنها جزء من وطن، لا يميز بين أبنائه على أساس الإنتماء المذهبي والعرقي، ولا يستخدم القوة كخيار ومنهج، لبسط إرادتهم على الآخرين ومصادرة حقوقهم.


الكرد ليسوا الطرف الوحيد، الذي لديهم تخوف من توغل الأحزاب الشيعية الطائفية في مفاصل الدولة، وتحويل العراق الى دولة دينية تحكمها رجال دين متطرفيين، ومرتبطين بالمرشد بقم. وبسبب هذا التوغل الفاضح، وإقصاء الطرف الكردي عن القرار السياسي والإقتصادي والأمني للبلد، دفعهم لإجراء الإستفتاء.


فها هم قادة السنة أنفسهم، يبدون تخوفهم وبشكل صريح، من هذا التغول الشيعي في مفاصل الدولة الرئيسية، وخاصة بعد ركب لهذا الغول أنياب طويلة (الحشد الطائفي) ودفعت أسامة النجيفي القيادي السني، أن يطالب الإدارة الأميركية بتسليح سنة العراق لمواجهة النفوذ الإيراني. ذلك أن السنة العرب، هم الأخرين لا يشعرون بالأمان، بعد زيادة نفوذ الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، وسيطرتها على مناطقهم وإرتكاب جرائم منظمة بحق السنة، كما يفعلون مع الكرد في كركوك وتوز خرماتوا وغيرهم من المحتلة من قبل هذه الميليشيات الإرهابية، ويتخوفون من لبننة العراق ر.
وهذه المخاوف ليست مقتصرة فقط على الكرد والسنة وحدهم، بل هناك قسم مهم من الشيعة أنفسهم يتخوفون من قيام هذه الدولة الدينية، ويرفضون ذلك بقوة، ويحذرون من أن تتحول تلك الميليشيات، الى دولة ضمن الدولة، كما هو الحال مع حزب الله الشيعي في لبنان.


وفي الختام، إن المراهنة على سياسة تقسيم الكرد، من خلال شراء ذمم البعض كما فعل صدام من جهة، ومن الجهة الإخرى زيادة الضغط العسكري والاقتصادي على الإقليم، لن تجدي نفعآ مع الكرد، ولا تسطيع ضمان وحدة العراق، التي ينادي القيادات الشيعية الذين يعملون خدمآ لدى مرشد الفرس علي خامنئي.
الطريق السليم لمعالجة القضية من جذورها ومرة للأبد، يكمن في تطبيق مواد الدستور
العراقي المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها بين الإقليم والحكومة المركزية. إن الغرور والعنجهية، والإرتهان لإرادة الفرس والأتراك، لن يجلب للعراق الأمان والإستقرار مطلقآ.


وأخيرآ، لماذا يتنازل العبادي وحكومته الطائفية للفرس والأتراك، ولا يتنازلون لشعبهم من الكرد؟


11 - 11 - 2017
kitabat غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.