منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: وفاة (متي حنو متي)في لبنان (آخر رد :karemlisi)       :: العراقية آلاء العوادي نجمة برنامج “صباح الخير ياعرب ” في ذمة الله (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: بالفيديو.. "خلاف وعراك" بين عشيرتين حول تأجير كافتريا في بغداد ! (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: بالصور.. والد غاضب يحرق مدرسة بكاملها في البصرة بسبب خلاف بين إبنه ومدرسيها (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: أكثر 10 نساء عربيات مؤثرات في مواقع التواصل الإجتماعي (آخر رد :راصد)       :: بعد أعمال عنف.. مدينة ألمانية تغلق أبوابها أمام اللاجئين (آخر رد :justine)       :: بالصور.. تعرف على مشاهير العالم ضمن صفوف "داعش" (آخر رد :akhbar)       :: ادعى أنه عريسها .. اغتصبها ليلة زفافها (آخر رد :shakoo makoo)       :: دولة عربية تتجه لإلغاء المهور في الزواج.. فمن هي؟ (آخر رد :angel1)       :: هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ (آخر رد :نهرو)       :: اربع ادوات في جوجل كروم "تفضحك".. إحذرها ! (آخر رد :soraya.1985)       :: محكمة عراقية تحكم بإعدام المانية من اصول مغربية بعد ادانتها بالانتماء لداعش (آخر رد :baghdad4u)       :: بالوثائق.. مدير رعاية الاحتياجات بالموصل عمل بحقبة داعش وعاد لمنصبه معززا (آخر رد :المصلاوي 2012)       :: شباب الموصل يترشحون في الانتخابات (آخر رد :ابن الحدباء)       :: زيدان يرفض التعليق على امكانية ضم نيمار لريال مدريد (آخر رد :socratees)       :: اعــلان نــتــائــج الاجــتــمــاع بـيـن الـعـبـادي والـبـارزانـي (آخر رد :iraq.4u)       :: البطريرك ساكو يحتفل بأول قداس في تلكيف بعد تحريرها (آخر رد :shamasha)       :: لمذا تحدث البراكين ؟ وما آثارها وفوائدها ؟ (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الرئيس المصري يعلن ترشحه لولاية ثانية (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: وجهة نظر حول دور الكنيسة والإئتلاف الكلداني الجديد !!نيسان سمو (آخر رد :nissan samo)      


العودة   منتديات كرملش لك > جديد الاخبار > اخبار العراق

اخبار العراق خاص للاخبار والنشاطات السياسية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-17-2017, : 15:01   #1
super news
عضو منتج
 
الصورة الرمزية super news
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,613
معدل تقييم المستوى: 26
super news is on a distinguished road
افتراضي "المراسلة الجنسية" بديلا عن الزواج في العراق.. شباب عراقيون يكشفون عن تجاربهم

"المراسلة الجنسية" بديلا عن الزواج في العراق.. شباب عراقيون يكشفون عن تجاربهم




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



في العراق .. بات دور الإنترنت الهام سيما بعد ظهوره بعد عام 2005، حاجة إنسانية ضرورية وتخطى تصنيفه ضمن الكماليات غير المهمة، ليغير الكثير من قناعاتنا وأنماط معيشتنا.
شمل التغيير الذي أحدثه الإنترنت في حياتنا نواحي عديدة: كالعمل، والدراسة، وحياتنا الاجتماعية، حتى أنه شمل الناحية الجنسية منها، وانتشرت ظاهرة عرفت باسم المراسلة أو الدردشة الجنسية، هذه الظاهرة حذر مراقبون من انتشارها بين الشباب العراقيين بشكل لا يمكن السيطرة عليه، سيما مع وجود مؤشرات على تنامي هكذا امور في المجتمع مثل ارتفاع معدلات الطلاق من جهة، وقلة الاقبال على الزواج وارتفاع نسب العنوسة بين الفتيات من جهة اخرى.
ما هي الدردشة أو المراسلة الجنسية؟
إن أبسط تعريف لمصطلح الـ "المراسلة الجنسية" هو التواصل الكترونياً عبر إرسال رسائل وصور ذات مضمون جنسي صريح.، حيث إن العديد من الناس - من كل أنحاء العالم - في أيامنا هذه يمارسون الدردشة الجنسية، تحت ظروف عديدة التي قد تكون خطيرة (حرفياً) على أصحابها.
احمد (ذو العشرين عاما) تحدث عن تجربته في المراسلة الجنسية قالها صراحة "مارست ولعشرات المرات العلاقة الجنسية مع فتيات كبيرات وصغيرات في السن عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيسبوك والانستغرام، وغالبا ما يكون الامر برضاة وموافقة الطرف الثاني أي الفتاة".
ويبين الشاب احمد ان "الامر وان كان غير صحيح لا انه يبعث شعورا بالمتعة التي نفتقدها نتيجة غياب فرص الزواج الذي بات يتطلب في ظل الظروف الحالية اموالا طائلة لا يستطيع الشاب العراقي البسيط جمعها مع ارتفاع مستويات البطالة والفقر، اضافة الى ميزة أخرى للدردشة الجنسية أنها لا تنقل أي عدوى منتقلة بالاتصال الجنسي ولا تسبب الحمل، وذلك بسبب الحصول على النشوة الجنسية دون وجود اتصال فعلي حقيقي بين الطرفين.".
اما بسام، شابا آخر يرى ان "المراسلة الجنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اصبحت امرا لا غنى عنه من الطرفين الذكر والانثى، حيث ان الشباب لا يمكنهم القيام بمتطلبات الزواج، والفتاة ايضا لا تجد من يتزوجها وبالتالي اللجوء الى مثل هكذا امور اصبح امرا مشاعا بين الشباب العراقيين"، مبينا خلال حديثه انه "عند ممارسة الدردشة الجنسية فإن كلا الطرفين سيستمتع بجو من الخصوصية، والشعور بالأمان وضبط النفس التي قد لا تكون متوفرة أثناء ممارسة الجنس الحقيقي".


الأمر لا يقتصر فقط على العراق!
في عام 2008، درس باحثون من الحملة الوطنية الأمريكية لمنع الحمل في سن المراهقة والحمل غير المخطط له، درسوا حوالي 630 من الشباب البالغين (الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و26 سنة)، وحوالي 650 من المراهقين (الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و19 سنة)، ووجدوا أن 33٪ من الشباب، و20٪ من المراهقين اعترفوا علناً بأنهم نشروا أو أرسلوا صورا صريحة جنسية لهم، ومن العينة نفسها، اعترف 38٪ من المراهقين، و58٪ من الشباب بأنهم أرسلوا أو نشروا صوراً ذات إيحاءات جنسية.
وقد تحصلت دراستان أخريتان، واحدة أجرتها وكالة (أسوشييتد برس) وأخرى أجراها (تلفزيون الموسيقى) Music Television، على نفس نتائج الدراسة السابقة، بالرغم من أن العينات كانت أصغر سنا بعض الشيء.
من جانبه، يرى الباحث في علم النفس، سليم مراد، أن "الدردشة الجنسية أصبحت شيئاً شائعاً ومنتشراً في جميع أنحاء العالم، وتتم ممارستها على نحو اعتيادي من قبل الفئات الشابة في المجتمع، حيث ان الشباب والمراهقين الذين يعيشون في بيئات أو أسر محافظة قد يجدون في الدردشة الجنسية وسيلة رائعة للإفراغ عن طاقاتهم الجنسية، وتلبية غرائزهم الطبيعية التي قد يتعرضون لعواقب وخيمة إذا أباحوا عنها للعلن، خاصة أن الدردشة الجنسية تمارس في جو يتمتع بالخصوصية بين الطرفين، بحيث أن الرسائل والصور يمكن أن تحذف وتمحى بسهولة عند الانتهاء منها، وقد تعطي نفس النشوة الجنسية أحياناً التي قد يشعر بها الشخص عند ممارسة الجنس الحقيقي، الا ان الامر لا يخلو من اثار نفسية يبقى الشخص يعاني منها طيلة عمره المقبل".


آثار الدردشة الجنسية
الى ذلك، يمكن ان تسبب "المحادثة الجنسية" بين فئات الشباب العراقيين تفسخا في القيم الاخلاقية وتراجع المجتمع الى مستويات الانحدار الاخلاقي والاجتماعي، حسب ما يرى الباحث الاجتماعي، حسين الكاظمي الذي قال ان "ممارسة الدردشة او المراسلة الجنسية ومشاهدة المواد الاباحية من قبل الجنسين في مواقع التواصل الاجتماعي في العراق ادى الى نتائج خطيرة جدا، منها انحلال القيم الاخلاقية بين الجنسين والتفسخ الاسري وانتشار ظاهرة الطلاق التي يعتبر انتشار المواقع الاباحية واستخدام المراسلة الجنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعية أحد اهم مسبباته الرئيسة".
ويضيف خلال حديثه ان "احد الاسباب الرئيسة لتأخر او عزوف الشباب عن الزواج هو وجود وانتشار المواقع الاباحية والتبادل الاباحي بين الجنسين مثل اظهار مفاتن المرأة وجسدها، حيث ان هذا الامر يؤدي الى عدم قناعة الزوج او الزوجة بشريكه ما يولد تفسخا في القيم الاصلية ومن ثم قد يؤدي الى انهاء العلاقة بين الزوجين".
ويبين ان "الشاب العراقي الان يعيش حالة من الصراع بين القيم الاجتماعية الاصيلة والانحلال الاخلاقي الذي جاءت به الحداثة الى المنازل العراقية مما اثر سلبا في شخصيته واخلاقه ومنظومته الدينية، ولابد من العمل بشكل خلية متكاملة من اجل اعادة الاصالة الى الفرد العراقي واعادة هيكلة المنظومة الاخلاقية العراقية".
ويرى ان "الجميع مكلف في ان يطرح برنامج متكامل في هذا الموضوع، حيث يجب ان يأخذ كل من الخطاب الديني والمراقبة الاسرية وعلماء النفس دورهم في تعزيز القيم الاخلاقية، كما على الحكومة ان تحدد وتراقب المواقع الاباحية وعدم الترويج لهذه الثقافة ومحاولة استخدام الانترنت للأغراض الايجابية فقط وليس للأمور السلبية وذلك من خلال اعتماد منظومة متكاملة".
super news غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.