منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: بالفيديو.. "خلاف وعراك" بين عشيرتين حول تأجير كافتريا في بغداد ! (آخر رد :خالد عبد المسيح)       :: وفاة (متي حنو متي)في لبنان (آخر رد :خالد عبد المسيح)       :: المجرب الكالح والشباب الطامح ..واثق الجابري (آخر رد :واثق الجابري)       :: دعوة للسريان الآراميون في العراق بِعدم المشاركة في الإنتخابات البرلمانية القادمة لعَدم وجود قوائم مستقلة تُمثلهم (آخر رد :وسام موميكا)       :: أين تذهب ملفات الكمبيوتر المحذوفة؟ (آخر رد :yosif)       :: أملاح الشم، ما هي؟ وكيف تعمل؟ وهل يترتب عليها مخاطر صحية؟ (آخر رد :AIDA)       :: رئيس نادي الشرطة اياد البنيان يقدم استقالته (آخر رد :mondial)       :: بعد عقود.. إبنة نجم شهير تروي كيف اغتُصبت بسن الـ12 عاماً (آخر رد :arts.4u)       :: لاجئون سوريون احترفوا تجارة المخدرات رغبةً في إثراء سريع (آخر رد :hafana)       :: بالفيديو| عائلة برازيلية تتفاجأ بسقوط حمار من سقف منزلها (آخر رد :farfesh)       :: إندونيسيا: جلد عروسين بسبب ما فعلاه قبل الزواج (آخر رد :angel1)       :: صدام والفخ الأمريكي غزو الكويت وحرب الخليج الثانية الحلقة الاولى (آخر رد :kitabat)       :: صحيفة بريطانية: أكراد العراق خسروا كل شيء بسبب الاستفتاء (آخر رد :سياسي)       :: صدور قرارات استقدامٍ بحقِّ محافظ نينوى ونائب المحافظ للشؤون الإداريَّة وقائممقام الموصل (آخر رد :ابن الحدباء)       :: بيان.. مسيحيو عفرين يطالبون بحماية دولية عاجلة من الهجوم التركي (آخر رد :holmez)       :: حركة "أنتيفا" بأميركا.. مقاتلون ضد الفاشية أم مجرمون؟ (آخر رد :المحرر)       :: ما هي الأطباق المفضلة لزعماء عالميين؟ (آخر رد :GEORGI)       :: قصة الطالب صدام حسين في الجيزة المصرية (آخر رد :CNN.karemlash)       :: الكلدان في الأنتخابات الجديدة الى أين ؟!منصور عجمايا (آخر رد :ناصر عجمايا)       :: سرّ السعادة، ولد وبنت، قصّة قصيرة (آخر رد :jalili)      


العودة   منتديات كرملش لك > الاقسام العامة > احداث عامة.. تقارير مصورة.. جرائم

احداث عامة.. تقارير مصورة.. جرائم للاحداث والاخبار الخاصة بعالم الجريمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-16-2017, : 16:28   #1
münchen.de
عضو نشط
 
الصورة الرمزية münchen.de
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
العمر: 32
المشاركات: 783
معدل تقييم المستوى: 16
münchen.de is on a distinguished road
افتراضي الابتسامة في ألمانيا ..عملة نادرة!

الابتسامة في ألمانيا ..عملة نادرة!

يعرف عن الألمان عدم الابتسام إلا ما ندر. كاتبة أميركية عاشت في ألمانيا وحاضرت في جامعاتها تروي قصة بحثها عن الابتسامة في ألمانيا وكيف ينظر الأميركيون والألمان لمن يبتسم كثيراً.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يبدو أن الألمان لا يؤمنون بقول الشاعر الفيتنامي ثيت نات هانه " أحيانا الفرح هو مصدر ابتسامتك، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون ابتسامتك مصدر فرحك". فتجد الألمان في الشارع وفي المواصلات العامة "عاقدو الحاجبين " خاصة يوم الاثنين، وهو بداية أيام الأسبوع. ويزداد الأمر سوءا مع تغيرات الجو وسقوط الأمطار. وخير دليل على عدم اقتناع الألمان بهذه المقولة هو رأي الكاتبة الأمريكية كورتني تينز، التي كتبت في مقالتها لـ DW حول تأثرها بالحياة في ألمانيا لمدة 10 سنوات قضتها وسط أشخاص لا يضحكون كثيرا، مثلما هو الحال مع الأمريكيين في بلادها .
وتقول تينز إن علم النفس الإيجابي هو محور الموضوع، فالفكرة العامة وراء هذا الاتجاه هو أن أفكارك تخلق الواقع الذي تعيش فيه. فإذا قلت "أنا إنسان تعيس وحياتي مزرية" فسوف تصبح كذلك بالفعل أما إذا تفاءلت وقلت "أنا إنسان سعيد في حياتي " فسوف يتحقق ذلك بالفعل.
وعلى الرغم من إيمان تينز بنظرية علم النفس الإيجابي إلا أنها تؤكد أنها بعد السنوات التي قضتها في ألمانيا أصبحت تفتقر إلى القدرة على "الشعور بالحماس" كما يطلق عليها الكاتب الأمريكي جون دويل في كتابه ، "لا تقلق ، كن ألمانيا. "

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ايفانيكا ترامب في زيارتها لسيمنز

الإيماءات المدهشة
في حين أن الأمريكيين دائما يشعرون بالحماسة لكل شيء تقريبا تجد أن الألمان عكس ذلك تماما، فالأمريكي على سبيل المثال يقول " هذه أفضل بيتزا تناولتها في حياتي ! " أما الألماني فيقول "ليست سيئة ! ". فعندما قامت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيارة مصنع سيمنز في ألمانيا كانت كل تعليقاتها إيجابية مثل " رائع" أو " مدهش " وحينها علق أحد الصحفيين الألمان على ذلك بطريقة ساخرة. ولكن كأمريكية فإن تينز تعرف أن هذا هو أسلوب الأمريكيين في التعبير عن حماستهم لكل شيء ووصفه بصفات إيجابية، من طبيعتهم.


وتشير تينز إلى أن تعبيرات الوجه يمكنها أن تعطيك بعض المعلومات عن مشاعر الشخص الذي تتحدث إليه، فمثلا عندما كانت تحاضر في الجامعة بالولايات المتحدة كانت تتفاعل مع الطلاب أثناء الشرح، وهم أيضا يشاركونها بالتجاوب وكانت تستطيع قراءة وجوههم وتعرف من يتابعها ومن لا يفهم ما تقوله من شكل وجوههم. أما عندما ذهبت إلى ألمانيا وبدأت التدريس هناك، تقول أنها لا تستطيع معرفة من يتابعها ومن لا يفهمها نظرا لأن كل الطلبة يحدقون فيها دون أن تتغير ملامح وجوههم. وعندما سألتهم رد أحدهم قائلا أن عدم تجاوبهم معها بالابتسام هو علامة على احترامهم لها وأدركت وقتها أن الابتسامة ستكون إهانة كمدرسة لهؤلاء الطلاب.
ودوما كانت تبحث تينز عن الرأي الإيجابي والمتمثل بالنسبة لها في الابتسامة فهي كما يقول العالم أندرو نيوبيرغ، إنها أكثر تعبير جسدي حصل على أعلى نسبة تأييد كعاطفة إيجابية. وتؤكد تينز قائلة "على مر السنين اكتشفت أن الابتسامة في ألمانيا عملة نادرة !"
الفوائد الصحية للابتسامة
من المؤسف أن معظم الشعب الألماني غير معتاد على الابتسام أو التحمس لبعض الأشياء فالضحك أو الابتسامة ينتشر مثل العدوى بحسب رأي تينز . ففي أي وقت ترى طفلا يبتسم لك لا تستطيع إلا أن تبتسم له أيضا. وقد وجدت الدراسات أن الأطفال يبتسمون في اليوم حوالي 400 مرة، أما البالغون فيقل المعدل بالطبع ويصل إلى 20 مرة فقط باليوم. ودراسة أخرى أكدت أن الرجل يضحك 8 مرات فقط في اليوم على عكس النساء اللاتي يضحكن 62 مرة يوميا.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة الأطفال يبتسمون في اليوم حوالي 400 مرة

في النهاية تقول تينز" تعلمت في ألمانيا ألا أكثر من الابتسام للآخرين خاصة الأغراب، ولذلك فإذا كنت أطبق نظرية علم النفس الإيجابي فكنت وقتها عرفت أن عدم الابتسام ليس جيدا لصحتي ". وكما يقول رون جوتمان في كتابه " الابتسامة : القوى المذهلة لفعل بسيط" فإن الابتسامة تفرز مادة الدوبامين المسببة للسعادة في الجسم والتي تعادل قوتها تناول 20 ألف قطعة من الشكولاتة
münchen.de غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-22-2017, : 23:09   #2
فراس والغربة
عضو نشط
 
الصورة الرمزية فراس والغربة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 542
معدل تقييم المستوى: 14
فراس والغربة will become famous soon enoughفراس والغربة will become famous soon enough
افتراضي

بشرفي صح وبالصميم كإبين الالمانيين

التعديل الأخير تم بواسطة فراس والغربة ; 10-22-2017 الساعة : 23:17
فراس والغربة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.