منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: هي وزوجها (آخر رد :Kees)       :: كرمشايي يبدأ اسمهم بحرف الدال (آخر رد :dawood)       :: سبعة أضعاف مقابل الخدمة الجيدة (آخر رد :jalili)       :: بعد اغلاقه امس.. فتح طريق "اربيل – الموصل" (آخر رد :باب الطوب)       :: العراق يخسر بخماسية من مالي ويودع مونديال الناشئين (آخر رد :kooora.4u)       :: قصابو بغداد في النصف الأول من القرن العشرين (آخر رد :kitabat)       :: العبادي: الاستفتاء انتهى وأنفي الاتفاق لتشكيل 3 أقاليم في كردستان (آخر رد :اسد بابل)       :: مواقع التواصل الاجتماعي تستهجن فعل هادي العامري (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: ماذا يفعل سيد شيطان في كنائسنا!؟ (آخر رد :المهندس جورج تمو)       :: التعامل مع الشأن السياسي لدى كل من الكنيستين الكلدانية والاشورية...بقلم الأب نويل فرمان السناطي (آخر رد :المهندس جورج تمو)       :: التسجيل الكامل لمحاضرة محاكمة العقل " محاكمة العقل لماذا نجحت البربرية في القرن العشرين " في ضيافة ملتقى سورايا الثقافي في مدينة ملبورن (آخر رد :يوحنا بيداويد)       :: كركوك تنفجر .. والپيشمركة لبغداد : ستفدفعون الثمن (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: العراق : اسباب سقوط مدينة كركوك (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: الملك سلمان يؤكد للعبادي دعم السعودية لوحدة العراق وآستقراره (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: عون يدعو لعودة آمنة للاجئين السوريين في لبنان (آخر رد :justine)       :: اللاجئون في اليونان.. أوضاع "مزرية" و"إهمال قاتل" (آخر رد :mercure)       :: خورنة مار ماري الجديدة للكلدان في مدينة مسيساكا بكندا تشتري مجمّعاً كنسياً (آخر رد :karemshytha)       :: البطريرك ساكو يحتفل بالقداس الالهي في كاتدرائية مار يوسف في بغداد (آخر رد :shamasha)       :: بابليون تطالب البيشمركة بالانسحاب من سهل نينوى بالسرعة الممكنة (آخر رد :holmz)       :: هل هناك فرصة لإطفاء النار المقبلة في العراق (آخر رد :نهرو)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-2017, : 12:13   #1
وردااسحاق
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية وردااسحاق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
العمر: 61
المشاركات: 453
معدل تقييم المستوى: 12
وردااسحاق is on a distinguished road
افتراضي عيد أنتقال العذراء مريم الى السماء ( عيذا دشونايا )

عيد أنتقال العذراء مريم الى السماء ( عيذا دشونايا )

بقلم / وردا أسحاق عيسى

( آية عجيبة ظهرت في السماء . أمرأة ملتحفة بالشمس ، القمر تحت قدميها ، على رأسها أكليل من أثني عشر كوكباً ) ” رؤ 1:12





تحتفل الكنيسة كل عام بعيد أنتقال العذراء مريم بالنفس والجسد الى السماء ، وأثبت البابا بيوس الثاني عشر في عام 1950م كعقيدة أيمانية .

نعلم بأن كل جسد يجب أن يموت وسبب الموت هو الخطيئة لأن ( أجرة الخطيئة هي الموت ) والرب يسوع مات أيضاً لأن حمل خطايانا على الصليب . أما العذراء مريم التي كانت منزهة من كل عيب وأم الإله ، وهي بيت القربان المتجسد ، وكانت مملوعة من النعم ، فلماذا نال منها الموت ؟ سبب موت العذراء لم يكن بسبب الخطيئة ، بل لكي لا تكون أفضل من أبنها الإله ، فعليها أن تشابهه في الموت . فموتها كان الباب التي عبرت من خلاله الى أبنها دون أن ينال منها الفساد ، لأن الله أراد أن يرفعها الى السماء بالنفس والجسد وكما رفع جسد ابنه من القبر . هذه الآية تثبت لنا حقيقة أنتقال الجسدين المباركين الى السماء ( قم أيها الرب الى موضع راحتك أنت وتابوت عهدك ) ” مز 8:131″ . لنسأل ونقول ، من هي تابوت عهده وعزته ؟ أنها العذراء مريم . وكذلك يؤيد سفر نشيد الأنشاد هذه الحقيقة بالآية ( من هذه الطالعة من القفر كعمود بخور معطرة بالمر واللبان ) نش 6:3″ .



الله حفظ أجساد قديسين كثيرين من الفساد ، فكيف لا يحفظ جسد العذراء ، وكيف يتركه على الأرض ! لهذا لا نجد للعذراء ذخائر في قبرها بل قبرها فارغ منذ اليوم الثالث لأنتقالها .

كانت وصّية الرب يسوع لتلميذه يوحنا على الصليب عن أمه ( هذه هي أمك ) فكانت بلا شك ومنذ تلك اللحظة معه الى يوم رقادها . فهل كتب الرسول يوحنا شيئاً عن مصير جسد العذراء بعد الموت؟ كما نعلم كان أسلوب يوحنا في الكتابة مخالفا لأسلوب الأناجيل الأزائية فلم يكتب الأحداث كما هي ، بل عبر عنها بأسلوب مغاير وحسب الرؤى التي كان يراها ، فكتب عن العذراء بعد رقادها وانتقالها الى السماء بعد أن رآها في رؤية وهو في جزيرة بطمس فقال عنها ( وأنفتح هيكل الله في السماء وظهرت تابوت عهده في هيكله ، وحدث بروق وأصوات رعود وزلزلة وبرد عظيم ) ” رؤ 9:11″ . هنا نجد تكرار ذكر تابوت العهد . وتابوت العهد في العهد القديم كان يرمز الى العذراء مريم ، أما محتوياته فكانت ترمز الى أبنها المخلص ، وهنا لا يقصد يوحنا تابوتاً مادياً بل العذراء التي حملت المسيح .

الكنيسة الكاثوليكية تحتفل بعيد أنتقال العذراء بالنفس والجسد في يوم 15 آب من كل عام لأنها تؤمن بأن الرب يسوع أستقبل والدته مع أجواق الملائكة وأكرم ذلك الجسد الطاهر الذي حمله ومنه أخذ جسدا أنسانيا ، أنه جسد والدته التي أرضعته ونذرت نفسها لكي تكون أمته وحسب قولها للملاك الذي بشرها . فالعذراء التي كرمت الرب وخدمته ، هو أيضاً أكرمها ويكرم كل من يحبه ويعمل بوصاياه .

قيل عن العذراء بعد رحيلها ومنذ الأيام الأولى ظهرت عجائب وشفاءات كثيرة من قبرها وذاع خبر تلك المعجزات في الأوساط اليهودية فقرروا أخراج جسدها وحرقه ، فلما فتحوا القبر لم يجدوا فيه غير رائحة البخور العطرة فآمن الكثيرين منهم . كما يقول التقليد بأن جسد مريم حملته الملائكة إلى السماء وأخفي ذلك عن أعين الرسل عدا توما الرسول الذي كان في بلاد الهند وقت نياحها ، لكنه رأى تلك الرؤية العجيبة وهو الذي أخبر الرسل وقال ( لقد حملتني سحابة لملاقات جسد العذراء في الهواء ، وناداه أحدى الملائكة قائلاً ” تقدم وتبارك من جسد كلية الطهر ” ففعل . ثم أرتفع الجسد إلى السماء ، أما هو فأعادته السحاب الى الأرض ) بعدها ذهب الى أورشليم لمقابلة الرسل الذين أخبروه بنياحة العذراء ، فطلب منهم أن يرى بنفسه الجسد قائلاً ( إنه توما الذي لم يؤمن بقيامة السيد المسيح إلا بعد أن طلب من المسيح أن يلمس آثار المسامير في جسده ) فكشفوا له التابوت فلم يجدوا إلا الأكفان فحزنوا جداً ظانين بأن اليهود قد سرقوه ، فأخبرهم بالرؤية التي رآها فعرفوا أن ما رآه يوافق نهاية اليوم الثالث الذي أنقطع فيه صوت تسابيح الملائكة التي كانوا يسمعونها عند القبر لمدة ثلاثة أيام .

هكذا صنع لها القدير عظائم وكما تنبأت في أنشودتها ، ومن تلك العظائم أنتقالها العجائبي الى السماء وتلاه عيد تتويجها من قبل الثالوث المقدس سلطانة على السماء والأرض ، وهكذا تمت مشيئة الله برفع جسد العذراء ونفسها الى كمال الحب الألهي .

فلنقل : يا مريم القديسة المنتقلة الى السماء صلي لأجلنا نحن الخطاة وأشفعي فينا عند الرب آمين
وردااسحاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2017, : 04:32   #2
fahmi
VIP
 
الصورة الرمزية fahmi
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 707
معدل تقييم المستوى: 18
fahmi is on a distinguished road
افتراضي

باركك الرب رابي وردة بشفاعة امنا العذراء مريم, هل لي ان اعرف مصدر ما ذكرته عن رؤيا مار توما الرسول, تحياتي لك
fahmi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2017, : 21:42   #3
وردااسحاق
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية وردااسحاق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
العمر: 61
المشاركات: 453
معدل تقييم المستوى: 12
وردااسحاق is on a distinguished road
افتراضي

أهلا بك أخ فهمي . أما عن مصدر رؤيا مار توما هو التقليد الموروث منذ بداية المسيحية وموجود في الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية . الأنجيل لن ينقل لنا كل شىء لهذا لنا مصدر آخر وهو التقليد الكنسي الموروث منذ زمن الرسل علما بأن التقليد هو قبل كتابة الأنجيل والرسائل فيه أخبار كثيرة غير موجودة في الأنجيل نقلها لنا التقليد .ومنها أنتقال العذراء مريم . وإذا نسأل ونقول لماذا لا يكتب الأنجيل عن أنتقال العذراء صراحة ؟ الجواب لكي يوجه أيمان المؤمنين نحو أبنها المخلص لكن وكما ذكرت بعض الآيات في العهدين تناولت موضوع أنتقالها بشكل لاهوتي يحتاج الى تفسير وكما فسرته في المقال ، مع التحية
وردااسحاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2017, : 04:46   #4
fahmi
VIP
 
الصورة الرمزية fahmi
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 707
معدل تقييم المستوى: 18
fahmi is on a distinguished road
افتراضي

شكرا رابي وردة على التوضيح , تحياتي
fahmi غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.