منتديات كرملش لك

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: ما حقيقة ترشح سهير القيسي للانتخابات البرلمانية ؟ (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: قداس الاب يوسف شمعون القهوجي في كرمليس (آخر رد :لارسن مازن)       :: قراءة في لغة كتابة القرأن مع أستطراد لأراء العالم الألماني كرستوف لوكسنبرغ الجزء الثاني (آخر رد :يوسف تيلجي)       :: المرحومة أميرة عريز بابكة .. أول معلمة كرمليسية (آخر رد :أميمة)       :: واحد راح للمصرف (آخر رد :ميدو مشاكل)       :: وفاة نافع بهنام حودي ال قطا .. (آخر رد :dawood)       :: معالم كرمليسية شهيرة المكتب او كنيسة مار يونان (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: قداس الهي بمناسبة الاحد الاول للمرحوم عادل كلو في شتوتكرت بالمانيا (آخر رد :Sameer aldaoudi)       :: هجوم انتحاري على كنيسة بوقع ثمانية قتلى على الأقل بجنوب غرب باكستان (آخر رد :حبيب حنا حبيب)       :: البطريركيه الكلدانيه تشجب ..وانا ايضا اشجب.. (آخر رد :يوسف ابو يوسف)       :: كيف هربت أميركا البغدادي من العراق إلى سوريا واين يتواجد حاليا؟ (آخر رد :news.4u)       :: "المراسلة الجنسية" بديلا عن الزواج في العراق.. شباب عراقيون يكشفون عن تجاربهم (آخر رد :super news)       :: بالفيديو.. هكذا ستحتل السعودية إيران.. وقاسم سليماني معتقل ! (آخر رد :CNN.karemlash)       :: مقتل القائد الميداني لحزب الله اللبناني المدعو “أبو مهدي” في سوريا (آخر رد :اخر خبر)       :: إلغاء الإحتفال بمناسبة يوم علم كردستان ﻷول مرة منذ اعوام في كركوك (آخر رد :baghdad4u)       :: مسيحيون عراقيون في الأردن يقولون أنهم فقدوا كل أمل بالعودة إلى بلادهم (آخر رد :mercure)       :: العراق كما لم تشاهده من قبل (آخر رد :حجي راضي)       :: تقرير: تصنيف عشرات النساء والمراهقين في ألمانيا كإسلامويين خطيرين (آخر رد :hafana)       :: البطريرك ساكو يفتتح كاتدرائية مار يوسف في بغداد باحتفال مهيب (آخر رد :shamasha)       :: وماذا يجري بالموصل ونينوى بعد الانتصار المعلن على داعش؟ (آخر رد :kitabat)      


العودة   منتديات كرملش لك > المنتدى المسيحي > الثقافة المسيحية †

الثقافة المسيحية † مواضيع تثقيفية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-18-2017, : 04:37   #1
وردااسحاق
VIP-karemlash4u
 
الصورة الرمزية وردااسحاق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
العمر: 61
المشاركات: 462
معدل تقييم المستوى: 12
وردااسحاق is on a distinguished road
افتراضي سر الوحدة بين الله والأنسان

سر الوحدة بين الله والأنسان

بقلم / وردا أسحاق عيسى

وندزر - كندا

يمكن أن نتخيل الخالق والخليقة على شكل هرم ، يقف الله على رأس الهرم ويسيطر عليه ، ويليه الأنسان المخلوق على صورته ومثاله ، ثم الكون .

الله خلق الأنسان كاملاً وفي حالة النعمة . كمال الأنسان ليس كمالاً مطلقاً ككمال الله ، لكن الكمال المعطى للأنسان يكفي لأن يكون محترماً وقائداً للطبيعة التي خضعها له الله ، فكان على الأنسان أن يقتنع ويقدم الشكر لخالقه ، ويخضع له لكي تستمر العلاقة بينهما .

الخالق هو الذي يسيطر على الأنسان المخلوق . وهكذا الأنسان خلق لكي يسيطر على كل الأشياء المخلوقة على وجه الأرض ، لأن الله وهبها له لغرض أستخدامها لخدمته ، من الحيوانات والطيور والأسماك والأشجار والنباتات وكل المخلوقات . قال الله للأبوين بعد أن باركهم ( أنمو وأكثروا وأمتلأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على أسماك البحر وطيور السماء وكل حيوان يدب على الأرض ) " تك 28:1" . فكل ما في الكون للأنسان خلق ، فعليه أن يكون على صلة بالله الخالق ، فالخليقة تدخل في الأنسان الذي يرفعها الى الله ، أي يعيدها الى مصدرها ، يقدمها له كتقدمة مرضية ، وحسب المخطط :

الله – الأنسان – الكون – الأنسان – الله

الأنسان إذاً هو الكاهن المختار منقبل الله لكي يقدم له الطبيعة ، أي الأنسان هو كاهن الطبيعة ، وهو حلقة الوصل بين الكون والله . الطبيعة صامتة وعاجزة عن أن تعرف الخالق وتقدم له ذاتها وتشكره . فالأنسان الذي هو سيد الخليقة هو الذي يصبح وسيطاً بينها وبين الله لأنه هو المخلوق الوحيد الذي يمتلك القدرة على أن يعرف الله ، ويعرف الكون الذي جعله الله خاضعاً له ، كما لديه موهبة التفكير والنطق . إذاً له واجب ودور ورسالة أعطيت له من قبل الله لكي يصبح الأنسان وسيطاً بينه وبين والكون . فكل ما يأتي من السماء الى الكون يأتي عن طريق الأنسان ، وهكذا كل ما يصعد من الأرض الى السماء يصعد من خلال الأنسان ليصبح الكاهن الوحيد في العالم الذي كان قبل الخطيئة في حالة النعمة . أما ما بعد الخطيئة أنقطعت الصلة بين الله والأنسان الخاطىء . فخطيئة الأنسان لم تؤثر على الأنسان فحسب ، بل على الخليقة أيضاً ، لهذا تقول الآية عن الخليقة ( فقد خضعت للباطل ) " روم 8 :20 " . رغم أن الطبيعة لم تخطىء الى الله لأنها مجردة من الأحساس والحرية ، لكن بسبب الأنسان الذي كان رأسها ، فالصلة التي قطعها الله مع الأنسان أمتد تأثيرها الى الطبيعة التي تعتبر جسماً للأنسان وهو رأسها . فأنفصلت بدورها عن الخالق ، لأن الأنسان لا يستطيع بعد الخطيئة بأن يقوم لها بدورالكاهن .

وهكذا الأنسان بسبب شهواته مال لأغراءات ثمرة الشجرة المحرمة فوضع الله خارج دائرة حسابته ، بل ضن بأنه سيتحول الى إله مقتدر يستغي عن الله الخالق ، فسقط وطرد من الجنة التي كانت ترمز الى العلاقة بينه وبين الله ، وهكذا أنقطع الأنسان والطبيعة عن المصدر الذي هو الله . بينما قبل الخطيئة كان الأنسان والطبيعة مع الله في حالة وفاق وتقارب وتآلف ، فكان آدم يتحدث الى الله كأبن وصديق . كما كان هناك توافق بين آدم وحواء ، أي بين الأنسان نفسه . فكان آدم يمدح بحواء ويفتخر بها قائلاً ( هذه المرأة هي عظم من عظامي ولحم من لحمي ) " تك 23:2 " وهكذا كان هناك توافق بين الأنسان والكون ، بمعنى أن آدم كان يعيش في ألفة مع كل الحيوانات والنباتات وسيطر عليها بالموّدة والمحبة وكانت تخضع له بحسب وصية الله ( وأملأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على أسماك البحر وطيور السماء وكل حيوان يدب على الأرض ) " تك 28:1 " .

كما كان هناك وفاق بين الأنسان وجسده ( وكانا كلاهما عريانين ، الأنسان وأمرأته ، وهما لا يخجلان ) " تك 25:2" . فالخجل إذاً ناتج من أغتراب الأنسان من جسده بسبب الخطيئة التي دفعته الى حياة العزلة فأنعزل عن الله وهرب من وجهه كما تقول الآية ( فأختبأ الأنسان وإمرأته من وجه الرب الإله فيما بين أشجار الجنة ) " تك 8:3" كما ظهر عازل فاصل بين آدم وحواء وهي التي وصفها سابقاً بأنها عظم من عظامه ولحم من لحمه ، أما بعد الخطيئة قدم لله شكوى ضدها ، قائلاً ( المرأة التي جعلتها معي هي اعطتني من الشجرة فأكلت ) " تك 12:3"

هكذا ضعفت العلاقة والمحبة التي كانت تربط آدم بحواء ، وكذلك ثارت الطبيعة على الأنسان ، فبدا الصراع بينه وبين الحيوان والطبيعة ، فأتهم الحيوان أيضاً لكي يصبح عدواً للأنسان ( فقالت المرأة : الحية أغوتني فأكلت ) " تك 13:3" وهكذا أنعدمت الصلة وفقد التوافق والألفة بين الأنسان وجسده أيضاً ( فأنفتحت أعينهما فعرفا أنهما عريانان ) " تك 7:3" فسأل الله آدم ( فمن أعلمك أنك عريان ؟ هل أكلت من الشجرة التي أمرتك ألا تأكل منها ؟ ) " تك 11:3" إن أكل الثمرة هو خضوع الى الشهوة ، وهكذا يجعل الجسد يتسلط على الأنسان فيصبح مغترباً عن ذاته ، وهكذا حدث أنقلاب في النظام الأول

( الله – الأنسان – الكون ) .

سقوط آدم لم يكن بسبب محاولته ليصبح مثل الله ، بل إنه حاول أن يعتمد على نفسه وقوته وأمكانياته الذاتية للوصول الى مرتبة أعلى . أما الشجرة وثمارها ففي المفهوم المسيحي سيعطى الأنسان من ثمارها فعلاً في المستقبل ، فوجودها بين أشجارالجنة لم يكن لمجرد أختبار الأبوين ، بل أن الله وضعها لأنه سيأتي يوم يعطي من ثمارها للأنسان ، لكن آدم أراد أن يغتصب تلك الثمار أغتصاباً فقطع بعمله هذا الثقة والصلة والعلاقة بينه وبين الله . وهكذا حاول الأنسان بعد السقوط أن يتحدى الله ببنائه لبرج بابل ( وقالوا : تعالوا نبني لنا مدينة وبرجاً رأسه في السماء . ونقم لنا أسماً كي لا نتفرق على وجه الأرض كلها ) " تك 4:11" . كانت محاولة بشرية لأغتصاب الالوهة بالقوة ، ومن ثم النيل لصفات الآلوهة .

المسيح وحده حقق رغبة الأنسان في الآلوهة عندما تجسد ، فمن خلال التجسد تحققت رغبة الأنسان في الآلوهة ، ولكن بصيغة جديدة حين نزل ثمرة الحياة ، ثمرة معرفة الخير والشر ، التي ترمز الى الحكمة الألهية ( والكلمة صار بشراً فسكن بيننا ) " يو 14:1" أنه الثمرة الحقيقية التي كان الأنسان يسعى للحصول عليها فأعطيت له كنعمة مجانية من الله فعاد الأتصال ثانيةً بين الله والأنسان ، ففي المسيح تمت الوحدة الكاملة بين اللاهوت والناسوت بطريقة جوهرية غير قابلة للتفكك وأعادت الوحدة بين الله والبشر .

إنه سر الوحدة الحقيقية بين الله والأنسان

ولألاهنا المتجسد فينا المجد دائماً
وردااسحاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.


-->

   تطوير شركة توماس فور هوست - Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.